وجهة نظر : ملف الصحراء الغربية إلى أين ؟

بقلم مولاي لحسن دويهي

يعرف شخصية بول كاغامي بأنه يساري ويكره الفرنسيين لدرجة أنه في 2010 فرض اللغة الإنجليزية كلغة رسمية للدولة وهمش اللغة الفرنسية بل سحب بلاده من المنظمة الفرانكفونية وانضم لمجموعة الكومنويلث ويكره المتعجرفين من أمثال ساركوزي .
في خضم تحرك الرئيس الألماني السابق كوهلر والممثل الحالي للأمين العام للأمم المتحدة الخاص بالصحراء الغربية يوزع وزير الدولة الألماني بياناً على نواب البرلمان بالبوندستاغ يؤكد فيه بأن حكومته أبلغت كل الشركات الألمانية بعدم الإستثمار بالصحراء الغربية لأن ذلك مخالف للقانون الدولي. بالمقابل الحكومة الدنماركية تطرحمشروعاً  للتصويت على البرلمان تؤيد فيه قرار مفوضية الإتحاد الأوربي بإعادة التفاوض مع المغرب حول الصيد البحري. وقبل ذلك وزير العدل البلجيكي السابق والمدعي العام الأوروبي الحالي السيد ميلكيور واثيليت يرد على قرار المفوضية الأوروبية وينشربياناً يتضمن فتوى قانونية تبطل أي إتفاق أوروبي مغربي يضم المياه الإقليمية للصحراء الغربية. وأخيرا إسبانيا تستعد لتقديم مذكرة لمجلس الأمن الدولي تطلب فيها عزل المياه الإقليمية للصحراء الغربية عن المياه المغربية وهذه المرة الحدود من مياه الطانطان والمحددة بجنوب واد درعة أي الحدود المعترف بها دوليا للمملكة المغربية والتي شملها أيضا الإتفاق التجاري بين المغرب و الولايات المتحدة الأمريكية.
– إلى أين يتجه كل هذا؟ وهل سنشهد قريبا تدويلا لملف الصحراء يتقزم فيه دور الفاعلين الحاليين؟
#الصحراء_الغربية ، #المغرب، #الأمم  _المتحدة#

Post Tags:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*