بوادر أزمة بين المغرب والمبعوث الأممي الجديد الى الصحراء الغربية هورست كوهلر

sample-ad
من المحتمل ان يصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر، بحر هذا الأسبوع إلى العاصمة المغربية الرباط، حيث من المتوقع أن يجتمع مع المسؤولين المغاربة. وتعتبر هذه الزيارة حسب مراقبين جزءاً من الوضع المتوتر بينه وبين السلطات المغربية، حيث أعرب هورست كوهلر عن عدم رضاه عن الدول الاوروبية، ورفضه الشديد للمناورات المغربية الرامية الى رفض زيارته الى العيون المحتلة عاصمة الصحراء الغربية.
أما الطرف المغربي فما زال يرفض قرار المبعوث الخاص الأممي إشراك الإتحاد الأفريقي في هذه العملية، فهورست كولر يعتبر ان إنضمام المغرب الى “الأسرة الافريقية” والمنظمة القارية، يتيح فرصة طبيعية لإنضمام الإتحاد الإفريقي الى جهود الأمم المتحدة من أجل استكمال مسار تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، وفِي هذا الإطار قام بجولة إِفريقية قادته الى مقر الإتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا ثم الى العاصمة الرواندية كيغالي، حيث التقى مع مفوض مجلس السلم والأمن الإفريقي السفير إسماعيل شرقي، رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، والرئيس الدوري للإتحاد الرواندي باول كاغامي.
كما أدت النكسات الدبلوماسية المتتالية الأخيرة للمغرب منذ انضمامه إلى الاتحاد الأفريقي إلى التقليل والحد من حماسه للعب المنظمة القارية دورا في إيجاد حل للقضية الصحراوية، ومن الواضح أن الرباط تفضل مجلس الأمن الدولي حيث يمكن لأعضائه حلفاء النظام المغربي التوسعي وفِي مقدمتهم فرنسا، أن يدافعوا بقوة عن الموقف المغربي. وكان من المقرر عقد اجتماع بين هورست كوهلر ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريتا في برلين، الا ان الجانب المغربي رفضه كدليل على عدم الرضا وفضل بدلا من ذلك “استدعاء” المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الأمم لشرح جولته الأخيرة الى إفريقيا.
هذا وقد أكد وزير الخارجية الصحراوي يوم أمس في ندوة صحفية بالجزائر، “أن الحكومة الصحراوية تعتبر أن المغرب عليه أن يطيع الإرادة المعبر عنها من طرف القادة الأفارقة في القمة الثلاثين للاتحاد، ليكون انضمامه للاتحاد أو ما يسميه محمد السادس ملك المغرب “الرجوع الى العائلة المؤسساتية” يهدف الى تعزيز الصف الافريقي والمساهمة في الامن والسلام والتنمية في القارة، بدل زرع عدم الاستقرار والانقسام وتفريق الصف في إطار اجندات خارجية تهدف الى اضعاف افريقيا والحيلولة دون تبوء اتحادها المكانة اللائقة به على الصعيد الدولي”. #تحرير #رشيد_لحبيب

Facebook Comments

POST A COMMENT.