العثماني بدأ يحدو حدو الملك في استعمال كلمة “البعض”

العثماني بدأ يحدو حدو الملك في استعمال كلمة “البعض”.. يرد على هذا البعض، ويكذب كلام هذا البعض، وربما في القادم من الأيام سيمر إلى السرعة القصوى وهي مهاجمة هذا البعض تماما كما يفعل الملك في خطبه الأخيرة..

كلمة البعض، والضمير المستتر، والمبنى للمجهول، في الخطب الملكية وفي الخطاب الرسمي عموما منذ سنة 2011، موضوع يستحق الدراسة، وفيه من المواد ما يكفي، ابتداءا من آخر كلمة ألقاها العثماني في البرلمان، إلى ما قاله الملك لبنكيران يوم تعيين حكومة ميدلت حيث أكد، والعهدة على هذا الأخير، على أنه: “ما غيطولش بزاف في استقباله باش ما يقولوش كنعطيك تعليمات في اختيار الوزراء”.

الجميع يعلم أن هذا البعض، أو هذا الضمير المستتر، هم مغاربة الفيسبوك.. والحيز الذي أخذته هذه الكلمة من خطب الملك لم تأخذه الأحزاب ولا أي هيئة أخرى في هذا المشهد المزيف وربما حتى البوليساريو على أهميتها في الخطاب الرسمي..

ولعل الأهم هنا ليس الحيز فقط، ولكن هذا اللجوء المتكرر إلى مخاطبة هؤلاء النشطاء بالايحاء والسيماء والنحو والصرف والتحويل مؤشر قوي على أنهم باتوا رقما صعبا في معادلة التأثير على دوائر صنع القرار..

ورغم أن الضمير المستتر ليس المقام الذي يليق بهؤلاء النشطاء، لأنهم هم الضمير الحي لهذا الشعب المغلوب على أمره، فإن لجوء الملك وحكومته إلى السيماء يعني أن الحصار المضروب على الإعلام لم يحمهم من شرارات الفيسبوكيين التي باتت تقض مضاجعهم ولم يعودوا يقوون على تجاهلها..

لهذا يا جلالة “البعض” نرجو من معاليكم أن تغردوا وتغردوا وتغردوا إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا..

 
 

الكاتب مغربليكس

مغربليكس

مواضيع متعلقة

اترك رداً