موظفان مغربيان متلبسأن بجريمة إختلاس في هولندا

حكمت المحكمة هذا اليوم 04 يونيو 2018، على خبيرين مناهضين للتطرف “فريد اولاد لحسن، وعبد الحليم المذكوري” اللذان كانا يقومان بمهمات حكومية لسنوات، بأوامر الخدمة المجتمعية مابين 100 ساعة و 180 ساعة متواصلة بسبب خدعاهم للحكومة بدعم مشاريع مكافحة التطرف. الامر يعود الى سنة 2013 و 2014 عندما تلقوا دعم من الحكومة لتنظيم مايسمى ب”اجتماعات الصمود” ضد الجهادية في المجتمع الاسلامي، وكان الاخيران يخلكون الاوراق مابين المشاريع الخاصة والتجارية حسب البيانات الصادرة عن محمكة روتردام في شهر فبراير الماضي.

وقد استأنف كلاهيما الحكم. وقد قام المسمى عبد الحليم المذكوري بعمل فواتير مزورة لمنتدى المعهد المتعدد الثقافات التي تم حلها وتحويل 30 مليون اورو، وقد قال القاضي قبل الحكم انه انتهك ثقة حكومة وحكم عليه 100 ساعة متواصلة ودفع غرامة مالية قدرها 10000 يورو مع ارجاع 30000 اورو.

اما بنسبة للمسمى فريد اولاد لحسن والملقب بفريد ثقاطاسث فقد سرق 15000 اورو في ترجمة كتاب تاريخي حول جبال الريف بالمغرب، هذا المال كان موجها الى جماية الشباب من التطرف، وحسب المحكمة فإن الكتاب كان مشروع شخصي لفريد اولاد لحسن. ظرف يحتوي على 4000 اورو: اصل المشكل والفضيحة التي ستنطلق منه المباحاثات كانت مشاجرة بين فريد اولاد لحسن وعبد الحليم المذكوري، فقد قام فريد اولاد لحسن بنصب فخ لعبد الحليم المذكوري عندما قدم اليه واعطاه طرف يحتوي على 4000 اورو تحت مراقبة رجال الشرطة السريين او وكلاء سريين.

وشكلت هذه النقطة بداية التحقيق في الاحتيال من قبل مفتشية وزارة الشؤون الاجتماعية ، التي تدعم مشاريع مكافحة التطرف. توضح الادانات والمتابعات صراع الحكومة مع انفاقات الدعم للمكافحة التطرف. وتم رصد عبر نظام تدبير الشؤون انه هناك نفاقات غير واضحة ومجهولة.

الكاتب مغربليكس

مغربليكس

مواضيع متعلقة

اترك رداً